قصة قرية المزارعين

 قرية المزارعين :



كان يا مكان في قديم الزمان رجل يسكن في بيت صغير هو و زوجته وابنه وابنته كان الرجل يعمل مزراع لدى زعيم القرية وابنه وزوجته وابنته كانا يساعدان الاب في الزراعة وكان قصر زعيم القرية قريب من الاراضي الزراعية فكان كل يوم زعيم القرية يستيقظ في الصباح الباكر ويتجول مع حرسه بين المزارعين كان لدى زعيم القرية زوجه و بنت جميله جدا كانت صغيره مرت السنين والزعيم كل يوم في الصباح يستيقظ ويتجول بين المزارعين وفي يوم استيقظ المزارعين لعملهم وهم في كل ثانية ينتضرون قدوم زعيم القرية كعادته ليتجول بينهم مرت ساعات الصباح ولم ياتي زعيم القرية ليتجول بين المزارعين عاد المزارعين الى بيوتهم وهم يتحدثون لبعضهم لماذا لم ياتي الزعيم متل عادته فقام احد المزارعين وقال ساذهب الى قصر الزعيم في الصباح رايت امر غريب عند قصر الزعيم رايت الطبيب في ساحة قصر الزعيم فذهب المزارع الى قصر الزعيم واذ يوقفه حرس الزعيم ويقولو له ماذا تفعل هنا قال الزعيم قال له الحرس ماذا تريد قال الزعيم لم ياتي اليوم ليتجول بين المزارعين متل عادته قال له الحرس اذهب وقل للمزارعين ان الزعيم قد فارق الحياه وان ابنته هي زعيمة القرية الان فذهب الزعيم وهو في شدة الحزن و قال للمزارعين الزعيم قد فارق الحياه وابنت الزعيم هي زعيمة القرية الان مرت ثلاتة ايام والمزارعين يعملون وينتضرون قدوم الزعيمة لتتجول بينهم وفي اليوم الرابع استيقظ المزارعون للعمل و استيقظت الزعيمه و جهزت نفسها للتجول بين المزارعين وذهبت مع الحرس الملكي للتجول بين المزارعين واذ احد المزارعين يقول لها مرحبا يا ابنتي انني فرح لقدومك فغضبت الزعيمه من كلام المزارع وامرت الحرس بضرب المزارع امام المزارعين وقالت له انا لست ابنتك ولا اتشرف بان اكون ابنتك انا ابنت زعيم القرية الذي كان زعيمكم وعادت للقصر الملكي فتعجب المزارعين من كلام الزعيمه و اندهشو و في كل يوم كانت تستيقظ الزعيمه وتتجول بين المزارعين كانت تقوم باهانة المزارعين و تامر الحرس بضربهم مرت السنين وكبرت الزعيمه ولم تتزوج و امها توفيت وبقيت وحيده واصابها المرض وقالت للحرس هل المزارعون حزنون علي وهل يسالون علي فقال لها مسؤل الحراسه لا يا سيدتي لم ارى احد فقالت له لقد كنت قاسيه عليهم ولهذا لم ارى احد يواسيني في شدة المرض قل لهم رسالتي هذه من اليوم لا توجد زعيمه انتم احرار فكل شخص فيكم زعيم على نفسه فقال لها مسؤل الحرس وكيف ذلك يا سيدتي سنفقد السيطرة فقالت له لقد كنت قاسية عليهم لسنين طويلة اريدهم ان يعيشون احرار بما تبقى لهم من العمر فقال لها مسؤل الحرس امرك يا سيدتي غذا ساذهب واخبرهم وفي اليوم التالي استيقظو المزارعين واستيقظ الحرس ومسؤل الحرس وذهب مسؤل الحرس مع الحرس لاخبار المزارعين فجمعهم وقال لهم الزعيمه لقد امرت بانكم جميعا احرار من اليوم من اليوم لم تعد تتجول الزعيمه بينكم فانتم احرار في عملكم فمرت السنين و الزعيمه توفت و تولى الزعامه احد المزارعين بتصويت من المزارعين و الزراعة بدات تنتشر وتزدهر في القرية وصنفت القرية بافضل قرية للزراعة وبقرية المزارعين 

0 تعليقات