قصة قرية الخيول

 قصة قرية الخيول :



كان يا مكان في قديم الزمان امراة كانت لديها ابنة صغيرة كانت تخدم الامراة في بيت السلطان من اجل المال لتوفر لابنتها معيشة جيدة كانت تسكن الامراة هي وابنتها في بيت السلطان بغرفة مجاورة لقصر السلطان سنه بعد سنه تمر السنين تكبر الامراة وتكبر الصغيرة حتى اصبحت ابنة الامراة كبيرة وواعية كان اسمها حنين وكانت حنين تحب ان تذهب مذ صغرها من الصباح الباكر الى اسطبل الخيل وكانت تنظر الى الخيول الجميلة وكان السلطان وحيد ليس لديه امراة ولا ابنة ولا ابن فكان يعتبر حنين متل بناته و لا يرفض لها طلب وكانت تاكل معه على مائدة الطعام وفي يوم من الايام جلست حنين بجانب السلطان على مائد الطعام وقالت للسلطان يا سلطان اريد ركوب الخيل قال لها ماذا بتعجب قالت له اريد ركوب الخيل قال لها السلطان واي لون من الخيول يعحبك قالت له الابيض اريد ركوب الخيل الابيض الذي في الاسطبل فقال لها السلطان اذهبي يا ابنتي واختاري الخيل الابيض للركوب فذهبت حنين وقالت للخدم حضرو لي الخيل الابيض لركوب فصاح الخدم ولاكن هذا الخيل الابيض هو خيل السلطان كيف تتجرأي على قول ذلك لنا فقالت لهم الم تفهمون ماذا قلت لكم حضرو لي الخيل الابيض فسلطان له علم بذالك هيا اسرعو واحضرو لي الخيل الابيض للركوب فقال لها احد الخدم ساحضره لكي ولاكن لا تذهبي لوحدك سيذهب معك احد الخدم لمرافقتك فقالت حنين وهي غاضبه لا اريد احد ان يرافقني واذا لمحت احد يرافقني ساغضب فسلطان اعطاني كامل الحرية وساذهب واخبر السلطان على مخالفة الاوامر اذا حصل ذلك فقال لها الخدم امرك ساحضره لكي مع السرج للركوب انتظري بضع دقائق فذهب الخدم لتحضير الخيل الابيض وهم يتهاتفون بين بعضهم كيف ستفعل ذلك لوحدها وهي لم تركب خيل مذ صغرها ولم تتعلم ركوب الخيل والامر العجيب بانه خيل السلطان فصاح احد الخدم لا اريد كثرت الكلام هذا امر من السلطان جهزو لها الخيل بصمت فجهزو الخيل الابيض واحضرو لها واذ احد خدمة السلطان تذهب مسرعة قبل ركوب حنين الخيل ذهبت الخدامة مسرعة لام حنين فكانت ام حنين في المطبخ تجهز القهوة لسلطان وقالت لها احد الخدم حنين فقالت لها ام حنين ما بها حنين قالت لها لقد اتت حنين الى الاسطبل فقالت لها ام حنين وما الجديد في ذلك فهي كل يوم تاتي الى الاسطبل و تنظر الى الخيول فقالت لها الخدامة لقد اتت حنين اليوم وامرتنا بتجهيز الخيل الابيض فقالت ام حنين الابيض انه خيل السلطان فقالت الخدامة لام حنين ولقد امرتنا بتجهيزه مع السرج لها للركوب لوحدها بدون مرافقة فقالت ام حنين ماذا تقولين وذهبت مسرعة الى الاسطبل فلم تجد الخيل الابيض ولم تجد حنين فصاحت للخدم اين حنين قالو لها لقد ذهبت قالت لهم جهزو لي خيل اريد الذهاب لاعادتها فورا فجهزو لها خيل مع السرج وذهبت تبحث عن حنين فوجدة حنين جالسة وتدمع فقالت لها الام ما بكي يا حنين قالت لها لقد هرب الخيل الابيض فقالت لها ماذا تقولين سيغضب علينا السلطان فعادا حنين وامها الى القصر واذ بسلطان يقف على باب القصر ويقول ما بكم فقالت له حنين الخيل الابيض قال لها وما به الخيل الابيض قالت له لقد هرب مني فضحك السلطان فتعجبت حنين وامها لردة فعل السلطان مستغربين مما يضحكه فقال السلطان يا حنين لقد عاد الخيل الابيض الى الاسطبل ولم تعودي معه فكنت ذاهب للبحث عنكي انا والحرس فحضنت حنين السلطان وقالت له لقد خفت بان يهرب وتغضب علي فقال لها انتي ابنتي كيف اغضب على ابنتي لقد عودت خيلي مذ الصغر على العوده للاسطبل لوحده لا تقلقي يا ابنتي كل شي على ما يرام ومن اليوم الخيل الابيض اصبح لكي فمرت السنين و في كل يوم يزداد تقرب السلطان من حنين ومرض السلطان وهو على فراش الموت قال لام حنين يا ام حنين احضري لي حنين اريد التحدث اليها فذهبت الام واتت الى السلطان بحنين و قالت له ها هي حنين يا سلطان فقال السلطان تعالي يا حنين اريدك ان تتولي العرش فانا لا املك ابناء ولا امراة و لا احد هذه وصيتي لكي تولي العرش و ان تكوني عادلة فتوفى السلطان وتولت حنين العرش و كان حبها لمملكتها واهالي مملكتها الاساس و كان من اكتر اهتماماتها الخيل فكانت تبني اسطبلات و بنت مدرسة لتعليم الخيول وسميت القرية قرية الخيول 


0 تعليقات